Spirits THEME

  • cut

  • swapBlocks

  • swapBarsBack

Follow us on facebook

تابعونا على :

تصفح المدونة بدون مشاكل

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Latest News

المشاركات الشائعة

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

شائع هذا الأسبوع

Join the Club

18 نوفمبر 2013

وترجل فارس الشام.. عبد القادر الصالح


رحل الأسد الذي أرعب كلاب الشيعة وشبيحة النصيرية..
رحل البطل الذي أذل الله به عصابات المجوس وأنصارها..
رحل الفارس الذي فزع إلى القصير برجال أشداء..
رحمك الله يا عبد القادر.. وتقبلك في الشهداء


عبد القادر الصالح هو أحد شباب الريف الحلبي من بلدة اسمها مارع، ولد سنة 1979، له زوجة وخمسة أولاد، عمله الأساسي تجارة الحبوب والمواد الغذائية، وبالإضافة إلى ذلك، كان يعمل في الدعوة إلى الإسلام في سوريا، والأردن، وتركيا، وبنغلادش؛ وذلك بعد أن أمضى خدمته العسكرية في وحدة الأسلحة الكيميائية في الجيش العربي السوري.

كان من أول المنظمين للنشاط السلمي والمظاهرات في مارع وحينها أطلق عليه اسم "حجي مارع"، انتقل إلى العمل المسلح بعد بداية الثورة بشهور، اختير ليكون قائد الكتيبة المحلية في بلدة مارع، ثم اختير ليقود مجموعة من الكتائب العسكرية للقتال في الريف الشمالي لحلب تحت اسم "لواء التوحيد "، يتمثل دور الصالح في هذا اللواء بقيادة العمليات العسكرية فقط، أما قائد اللواء فهو عبد العزيز سلامة، كان يحصل على التمويل من التبرعات التي تأتيه من داخل وخارج سوريا، والغنائم التي يستولي عليها من معاركه مع النظام السوري.

يتمتع عبد القادر الصالح بالكاريزما العالية، فبالرغم من نحول جسده لديه حضور قوي ووجه قريب إلى القلب، شعبيته عالية بشكل عام في كل مدينة ومحافظة حلب، إلا أنه وفي بداية الثورة كانت هناك بعض التحفظات من أهل مدينة حلب على دخول لواء التوحيد للمدينة خوفاً من رد النظام السوري القوي وأثره عليها.

علاقة الصالح بما يسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) متوترة، أما بالنسبة لعلاقته مع "النصرة" فذكر بأن علاقته معهم جيدة، وأنه بالرغم من الاختلاف في الأفكار معهم فهو مجرد اختلاف وليس خلاف.

الصالح قائد إسلامي، ولا يطمح بأيِّ دور قيادي في المستقبل حسبما يقول، إلا أنه يرى دوراً للواء التوحيد في مستقبل سوريا، الصالح يريد أن يرى سوريا دولة إسلامية، ولكنه قال: "إن هذه الدولة لن تفرض أبدا بقوة السلاح"، يرى الصالح بأنه ليس هناك أي مانع من تجنيد أشخاصٍ ليسوا سوريين في اللواء، ولكن بحسب ما ذكر لا يوجد في اللواء أي شخص غير سوري إلى الآن.

الصالح ابن البلد البسيط، ويتعامل دائماً بهذه العقلية التي كانت مأخذاً عليه كما يرى بعض الناس، وخصوصاً بالخلافات الأخيرة التي حدثت بين اللواء وداعش، في كل المعارك ترى الصالح في الصفوف الأمامية، حتى في المعارك الأخيرة "اللواء 80 في حلب"، كان موجوداً مع عناصره طيلة الوقت، وقبل ذلك في معركة القصير عندما امتنعت معظم الكتائب عن المؤازرة.
تعرض الصالح إلى أكثر من محاولة اغتيال، كما أن النظام السوري وضع مكافأة مالية قدرها 200 ألف دولار لمن يعتقله أو يقتله، عائلة الصالح بقيت في مارع إلى فترة قريبة، حتى أنه في أحد زياراته إلى المدينة قد قام بحفر قبر له هناك وأوصى بأن يدفن فيه.

توفي القائد عبد القادر الصالح في 17-11-2013 في إحدى مشافي غازي عنتاب بتركيا، بعد تعرضه لجروح جراء غارة استهدفته مع قادة آخرين أثناء وجودهم في مدرسة المشاة في حلب، ووري جثمانه في بلدته مارع في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة الاثنين 14 من المحرم 1435هـ.
اللهم اشمله برحمتك وتقبله في الشهداء

عبر عن رأيك في الموضوع

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

قبل أن تعلق، تذكر أن الله سميع بصير

جميع الحقوق محفوظة Ⓒ لـ بصائر للإعلام 2014

تصميم: Modawenon-Team - تعديل وتركيب: مصطفى الونسافي