Spirits THEME

  • cut

  • swapBlocks

  • swapBarsBack

Follow us on facebook

تابعونا على :

تصفح المدونة بدون مشاكل

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Latest News

المشاركات الشائعة

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

شائع هذا الأسبوع

Join the Club

28 نوفمبر 2013

عهر الانقلابات فى قهر البنات


لو كن راقصات ضبطن مخمورات لأفرج عنهن مع إعتذار لهن!
لو نصبن على مواطنين فى توظيف أموال لقام الإعلام يصرخ لأجلهن!
لو تظاهرن دعما للانقلابيين ﻷحنيت لهن الجباه..!!
لو كن أمريكيات يتجسسن على مصر لأفرجتم عنهن صاغرين!!!

أما لأنهن بنات الإخوان فيُحكم على القاصرات الطاهرات العفيفات الشريفات بأحد عشر عاما، وقد أفرج عن ناشطات أخريات بنفس التهمة بعد أربع ساعات.

فقط..!!
ميزان عدلكم يسـوي بين أربع ساعات وأحد عشر عاما من عمر الإنسان يا ظلمة.. يا مجرمون؟
بأى ميزان تحكمون بين الناس؟!
تبا لكم.. تبا لعدلكم.. تبا لانقلابكم.. تبا لعهركم ولميزان عدلكم..

سجنتم طاهرات "سبعة الصبح" ولم تقتربوا من ساقطات الثالثة فجرا!!
اتهمتموهن بالباطل بقطع الطريق، ولم تدينوا من نسف طريق الوطن وأحرقه!
اتهمتموهن بإتلاف منشآت بالباطل، فمن يقتص ممن أتلف آلاف الأجساد وأزهق الأرواح فى رابعة وغيرها؟
اتهمتم قاصرات بإستعراض القوة!! فماذا تعدون حرق البشر وقهر اليتامى؟!
ماذا تعدون ذبح البشر وحرق الجثث وتجريفها ودس الاتهامات فى أكفانها؟!
تتهمونهن بالتجمهر وهن فى طرق ذهابهن للمدرسة.. فماذا تعدون فعل بلاطجتكم وهم يذبحون الأبرياء ذبح الخراف؟!


لازالت سجاداتهن مفروشة فى زاويا حجراتهن تشتاق لسجداتهن.. وأنتم من منعهن..
لازالت مصاحفهن مفتوحة عند آخر آية قرأنها.. وأنتم من أوقفهن..
لازالت أخوات لهن فى المدارس كل صباح يبكين على مقاعدهن.. وأنتم من أبكاهن..
لازالت أمهاتهن قبل الفجر تذهبن لتغطينهن من البرد ولا تجدنهن فتبكينهن..
من يمسح دمعاتهن..؟ من يطفىء نارا فى صدور آبائهن؟

ثم أتيتم أيها الانقلابيون تحكمون على فتيات بالسجن بمثل ما مضى من عمرهن؟
أيها الظلمة كيف تنامون..؟!
بأي وجه تسجدون فى صلاتكم (إن كنتم ممن يصلي) وترفعون أبصاركم وأياديكم للسماء تستمطرون رحمات الله وقد ظلمتم وقهرتم أولياءه..؟!
كيف تأكلون وتشربون وتستمتعون بحياتكم؟
كيف تأمنون من بطش رب العالمين..؟

ألا فاستمروا فى غبائكم أيها الانقلابيون.. فإن غباءكم بفضل الله هو أهم ما نعول عليه فى استيقاظ باقي المغيبين..
استمروا فى قهركم للأحرار فإن ساعة الانفجار قادمة لا محالة.. وقتها ستدفعون الفاتورة كاملة بأثر رجعى..
يا من بصق الظلم فى وجوههم قائلا:
أشرف لي أن أكون ظالما على أن أكون ديوثا.

26 نوفمبر 2013

القصيدة الملحمية: "هنا الجهاد لا كذب" لشاعر الأمة: أحمد الكندري


هنا الجهاد لا كذب هنا الدماء تلتهب
هنا الرجال فارتقب فخالد عاد يذب 
وسيفه إذا غضب دم المجوس ينسكب
***
وحزب لات قد هوى إلى الجحيم قد سحب
سوف يلاقوا حتفهم وقتلهم أمر طلب 
ولعنة الله على كل ظلوم منقلب
فأعملوا سيوفكم فالسيف للأوغاد طب
***
تقية وأسقطت والحقد بان لم يغب
فالغدر أصل فيكم للعلقمي ينتسب
وقد جمعتم غدركم فحربكم إذا تجب
لشامنا ملائك والله يحمي من يحب
وسوريا مقبرة لكل باغ مغتصب


تبا ولاة ذلنا فالذل منكم قد عجب
واسمع نداء خالدا حين القلوب تضطرب
كأنه صوت النبي صادحا وقد غضب
أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب
***
فأين هم قاداتكم لما الجميع منسحب
وأين مال أمتي عن الجهاد ينحجب
وأين أبطال الوغى إلى الصفوف تنجذب
***
يا ثائرون أقدموا أرى بكم نورا حجب
وجاهدوا بمالكم به السلاح ينجلب
تجارنا هيا انفروا فالمال يبقى إن وهب
فجهزوا غزاتكم فالحرب نار لا لعب
ما ضر عثمان أذى بماله جيش ركب
***
حول اللواء أجمعوا فإن نصرا قد كتب

23 نوفمبر 2013

فيديو مؤثر جدا: مأساتنا في الشام.. حاول ألا تبكي.. حاول !


عبثت بنا أيدي اليهود وحفنة .. ممن يبيع الدين للشيطان
في كل يوم تُستبـاح مدينـة .. أيـن الذيـن تهـزّهـم أحـزانـي؟
أيـن الذيـن تشـدّقـوا بعـروبـة .. والشام تصفع وجه كل جبان
أين الحقوق وقد أبيدت أمة .. وأنا المُلام إذا صرخت كفاني

سل مدعي حفظ الحقوق لهرة .. هل هرة أولى من الإنسان؟
كل الحقوق مصانة في عرفهم .. إلا حـقـوقـك أمـة الـقـرآن
إنـي وإن يـكـن البكـاء نقيصـة .. أبكي لحالك -سورية- سائر الأزمان

22 نوفمبر 2013

اندماج أكبر فصائل الجهاد السورية في جيش واحد


أعلنت سبعة من أكبر فصائل الجهاد السورية توحيد صفوفها في كيان واحد باسم الجبهة الإسلامية، والفصائل هي:

حركة أحرار الشام الإسلامية
جيش الإسلام
ألوية صقور الشام
لواء التوحيد
لواء الحق
كتائب أنصار الشام
الجبهة الإسلامية الكردية

فاللهم انصرهم على أعدائك



 وترجل فارس الشام.. عبد القادر الصالح

 رسالة الشيخ الطريفي إلى أهل الثغور في الشام

 دعاء خاشع لأهلنا في سوريا / للقارئ إدريس أبكر

18 نوفمبر 2013

وترجل فارس الشام.. عبد القادر الصالح


رحل الأسد الذي أرعب كلاب الشيعة وشبيحة النصيرية..
رحل البطل الذي أذل الله به عصابات المجوس وأنصارها..
رحل الفارس الذي فزع إلى القصير برجال أشداء..
رحمك الله يا عبد القادر.. وتقبلك في الشهداء


عبد القادر الصالح هو أحد شباب الريف الحلبي من بلدة اسمها مارع، ولد سنة 1979، له زوجة وخمسة أولاد، عمله الأساسي تجارة الحبوب والمواد الغذائية، وبالإضافة إلى ذلك، كان يعمل في الدعوة إلى الإسلام في سوريا، والأردن، وتركيا، وبنغلادش؛ وذلك بعد أن أمضى خدمته العسكرية في وحدة الأسلحة الكيميائية في الجيش العربي السوري.

كان من أول المنظمين للنشاط السلمي والمظاهرات في مارع وحينها أطلق عليه اسم "حجي مارع"، انتقل إلى العمل المسلح بعد بداية الثورة بشهور، اختير ليكون قائد الكتيبة المحلية في بلدة مارع، ثم اختير ليقود مجموعة من الكتائب العسكرية للقتال في الريف الشمالي لحلب تحت اسم "لواء التوحيد "، يتمثل دور الصالح في هذا اللواء بقيادة العمليات العسكرية فقط، أما قائد اللواء فهو عبد العزيز سلامة، كان يحصل على التمويل من التبرعات التي تأتيه من داخل وخارج سوريا، والغنائم التي يستولي عليها من معاركه مع النظام السوري.

يتمتع عبد القادر الصالح بالكاريزما العالية، فبالرغم من نحول جسده لديه حضور قوي ووجه قريب إلى القلب، شعبيته عالية بشكل عام في كل مدينة ومحافظة حلب، إلا أنه وفي بداية الثورة كانت هناك بعض التحفظات من أهل مدينة حلب على دخول لواء التوحيد للمدينة خوفاً من رد النظام السوري القوي وأثره عليها.

علاقة الصالح بما يسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) متوترة، أما بالنسبة لعلاقته مع "النصرة" فذكر بأن علاقته معهم جيدة، وأنه بالرغم من الاختلاف في الأفكار معهم فهو مجرد اختلاف وليس خلاف.

الصالح قائد إسلامي، ولا يطمح بأيِّ دور قيادي في المستقبل حسبما يقول، إلا أنه يرى دوراً للواء التوحيد في مستقبل سوريا، الصالح يريد أن يرى سوريا دولة إسلامية، ولكنه قال: "إن هذه الدولة لن تفرض أبدا بقوة السلاح"، يرى الصالح بأنه ليس هناك أي مانع من تجنيد أشخاصٍ ليسوا سوريين في اللواء، ولكن بحسب ما ذكر لا يوجد في اللواء أي شخص غير سوري إلى الآن.

الصالح ابن البلد البسيط، ويتعامل دائماً بهذه العقلية التي كانت مأخذاً عليه كما يرى بعض الناس، وخصوصاً بالخلافات الأخيرة التي حدثت بين اللواء وداعش، في كل المعارك ترى الصالح في الصفوف الأمامية، حتى في المعارك الأخيرة "اللواء 80 في حلب"، كان موجوداً مع عناصره طيلة الوقت، وقبل ذلك في معركة القصير عندما امتنعت معظم الكتائب عن المؤازرة.
تعرض الصالح إلى أكثر من محاولة اغتيال، كما أن النظام السوري وضع مكافأة مالية قدرها 200 ألف دولار لمن يعتقله أو يقتله، عائلة الصالح بقيت في مارع إلى فترة قريبة، حتى أنه في أحد زياراته إلى المدينة قد قام بحفر قبر له هناك وأوصى بأن يدفن فيه.

توفي القائد عبد القادر الصالح في 17-11-2013 في إحدى مشافي غازي عنتاب بتركيا، بعد تعرضه لجروح جراء غارة استهدفته مع قادة آخرين أثناء وجودهم في مدرسة المشاة في حلب، ووري جثمانه في بلدته مارع في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة الاثنين 14 من المحرم 1435هـ.
اللهم اشمله برحمتك وتقبله في الشهداء

12 نوفمبر 2013

«قِبلة» الإخلال بالحياء العام


في الوقت الذي نرى ونسمع عن جمعية حقوقية تتحرك لإيداع شكاية لدى النيابة العامة بالناظور، بحق ثلاثة قاصرين أخَلُّوا بالحياء العام من خلال قُبلة، في نفس الوقت ما يزال آلاف السياح الأجانب المهووسين بالجنس يتقاطرون على مختلف مدن المملكة باعتبارها تحولت في ظل «سياسة الانفتاح» إلى قِبلة للباحثين عن «خدمات» لا تُعَد في القانون الجنائي المغربي مخلة بالحياء العام فحسب، بل ومفسدة للمجتمع، ومزعزعة لعقيدة المسلمين؛ وبالتالي يُفترض أن يعاقب عليها القانون، وأن يتصدى حُراس القانون لكل من يسعى إليها أو يدعو إلى اقترافها.
فالمغرب الذي كان حتى عهد قريب مَضرب الأمثال في شهامة رجاله وعفة نسائه وطهارة مجتمعه، بات اليوم في ظل سياسات التغريب والعلمنة منافساً شرساً لدولة مثل تايلند التي يحترف شطر نسائها البغاء، ويَعتبر نظامُها دُور الدعارة مؤسسة تسهم في بناء الدولة؛ ولا شك أن الشعوب التي تحترم نفسها لا تقبل ببيع كرامة نسائها، ولا بـ«إنعاش» اقتصادها عن طريق إفساد الأجيال بتدمير الأخلاق وقتل الإيمان، "وأي إيمان، وأي خير، فيمن يرى محارم الله تنتهك، وحدوده تُضاع، ودينه يُترك، وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم يُرْغَب عنها؛ وهو بارد القلب، ساكت اللسان.. ؟ فإن القلب كلما كانت حياته أتم، كان غضبه لله ورسوله أقوى، وانتصاره للدين أكمل" (ابن القيم، إعلام الموقعين:2/221).
هذا في من يرى المنكر ولا يتمعر وجهه ولا يغضب حمية لله ورسوله، فكيف بمن يباشر تلك الموبقات بأن يقتحم حماها، فيضيع حدود الله، ويصد عن سبيله، ويحارب قيم المجتمع المسلم، ويهدد أمنه الروحي من خلال إشاعة مظاهر الخلاعة والمجون، وترسيخ البذاءة وشرعنة الرذيلة، والتطبيع مع كل صور التمرد على دين حَفِظ للأمة تماسكها، خدمة لمن يتربص بالمسلمين الدوائر.
ولئن كان التسيب الأخلاقي والفوضى الجنسية علامة على التحرر من الكبت عند الغرب وأتباعه في البلاد الإسلامية، فإنه كان وسيظل وصمة عار ورمز انحطاط في ثقافة المسلمين، بل إن العرب قبل الإسلام بلغ بهم الحرص على الشرف والذود عن العرض حد وأد مواليدهم من الإناث، خشية أن يجلبن العار بأن يَصِرْنَ عند البلوغ «أمهات عازبات» بـ«أبناء طبيعيين» بتعبير بيادق واشنطن وباريس، مع تسليمنا بما أكد عليه الشرع من تجريم وأد البنات، لكن لِنُبَين لدعاة الإباحية فضل جيل أبي لهب على جيلهم المدافع عن منظومة «حقوقه الكونية»، والتي يسعى إلى استبدالها بشرع من بُعِث ليتمم مكارم الأخلاق، عليه الصلاة والسلام.
إن مشكلة المغاربة اليوم هي مع حفنة من بائعي الأوهام ومروجي السلوكات المنحرفة، الذين يهدفون إلى مسخ هوية الأمة والنأي بها عن ثقافتها تحت مسمى التحديث والعصرنة، وإفساد المجتمع وهدم كل أواصر الوحدة والتماسك بدعوى إطلاق الحريات الفردية، والدفاع عن حق الاختلاف في الرأي.
مشكلة المغاربة مع الطابور الخامس الذي خلفه الاحتلال بعد رحيله مرغماً بفعل ضراوة مقاومة أجدادنا الذين كان يسوء الواحد منهم أن يرى حليلة جاره تخرج متهتكة سافرة، بله حليلته؛ واليوم يريد هذا الطابور أن يجر البلاد والعباد إلى مستنقع آسن تختلط فيه الأنساب، وتُهدر فيه كل فضيلة، إرضاء لمحتل الأمس الذي يغدق عملته الصعبة على وكلائه في بلادنا، ويغريهم بحطام هو غاية سعيهم ومنتهى أملهم، ألا خاب السعي وبئس الأمل.
ولله در القائل:
هذا الزمـان زمـان الجهـل والفتن ::: فانظر إلى ما فشا في الناس من نتن
يُقضى على المرء في أيام محنتـه ::: حتـى يـرى حَسنـاً ما ليس بالحسـن
إن أعظم خطر يتهدد أي مجتمع هو انهيار منظومته الأخلاقية، وضياع وميوعة هويته الثقافية، لأن هذه الأمور هي بمثابة الأسس التي تقوم عليها الحضارات بكل جوانبها الفكرية والمادية؛ والمتأمل في تاريخ الأمم يدرك بجلاء أن هلاك الأرواح وخراب العمران في كل أمة سبقه فساد العقائد وانهيار القيم.
فأين المؤسسة الدينية الرسمية من هذه الحرب القذرة التي تشنها القنوات والإذاعات الممولة من جيوب الشعب على أخلاق المواطنين الذين ما فتئوا يصرخون ويستغيثون مَن بيدهم سلطان الزجر ليضربوا بيد من حديد على أيدي السفهاء، حتى لا يؤدي خرقهم إلى إغراق سفينة الوطن بصالحيه وطالحيه؟
أين من يزعمون السير على خطى إمام دار الهجرة مِن كل القاذورات والخبائث التي تنشرها جرائد ومجلات وطنية تحت ستار أخبار المجتمع؟
أين أصحاب «التصوف السني» الذين يذكرون المغاربة صباح مساء بمناقب الأولياء والأوتاد والأقطاب، ويتوعدون الأئمة والخطباء أن «يشذوا» عن الخطة المعتمدة؟
أم أن كل هذا الانحراف والفساد يدخل في إطار «طريقة الجنيد السالك» التي يقال للمغاربة أنها مصادق عليها، وأنها صمام أمان ضد الغلو والتطرف المُهرَّب من جزر الوقواق؟
قُبلة الإخلال بالحياء العام ليست إذن إلا الشجرة التي تخفي غابة اسمها المغرب، البلد الذي حولته سياسات بني علمان إلى قِبلة للإخلال بالحياء العام.
بقلم المشرف/ مصطفى الونسافي

(انقر فوق الصورة لرؤيتها بحجم أكبر)


جميع الحقوق محفوظة Ⓒ لـ بصائر للإعلام 2014

تصميم: Modawenon-Team - تعديل وتركيب: مصطفى الونسافي