Spirits THEME

  • cut

  • swapBlocks

  • swapBarsBack

Follow us on facebook

تابعونا على :

تصفح المدونة بدون مشاكل

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Latest News

المشاركات الشائعة

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

شائع هذا الأسبوع

Join the Club

01 يوليو 2013

صحافة مشبوهة وأقلام كاذبة


- جريدة الصباح/العدد: 4096- 15 يونيو 2013: "حماد القباج يدعو بنكيران إلى الجهاد في سوريا ونصرة السلفيين".

- الشيخ حماد القباج، جريدة السبيل/العدد: 148- 16 يونيو: "ليست لي صفة ولا وظيفة تخول لي إطلاق مثل هذه الدعوة، أو توجيهها إلى رئيس الحكومة أو لغيره".

- جريدة الأحداث المغربية/العدد: 5002- 17 يونيو: "القباج يدعو إلى الجهاد في سوريا ونصرة القاعدة".

- الشيخ القباج، جريدة التجديد/العدد: 3175- 21 يونيو: "الشعب السوري يتعرض أطفاله للذبح من الوريد إلى الوريد، والنساء يغتصبن ثم يقتلن بالخناجر على يد مليشيات شيعية من إيران والعراق ولبنان، لذلك يطلب السوريون الدعم بالرجال والمال والسلاح".

وبعد.. فإن افتراء الكذب، وتلفيق التهم الجاهزة، والتدليس، والتحريف، والاجتزاء، هي بعض من "الفنون" التي برعت فيهما جريدتا "الصباح" و"الأحداث المغربية" وغيرهما من منابر الإفك والبهتان.

فالمغاربة اليوم، أكثر من أي وقت مضى، أضحوا على يقين من حقيقة كون هاذين المنبرين المشبوهين مجرد أداة رخيصة يوظفها من لا يريدون بهذا الوطن خيراً، ولا يعملون إلا في إطار بث الفرقة وإشاعة الفتنة بين أبنائه.

وإلا، فأي منطق سليم يقبل كل هذا السُّعار الجنوني، المتواصل والمتسارع في اتجاه تكريس الكذب سعياً لـ"ترقيته" حتى يغدو سلوكاً مهنياً مقبولاً؟

وأي صاحب عقل نظيف يسمح لنفسه بتشرب حثالات تنضح بها صفحات خطَّ أسطر حقدها أصحابُ نواصي كاذبة خاطئة؟

فعندما تفتري ضحى في "الصباح"، فتُسَود مقالها (في العدد المشار إليه أعلاه) بكذب صراح، وإفك أدمنته حتى صار عندها من المباح، فتزعم زوراً وبهتاناً أن عضو لجنة الحوار الوطني السيد حماد القباج يحرض رئيس الحكومة على "نصرة السلفيين" في سورية، للإيهام بكون التحريض ما صدر -على افتراض وقوعه- إلا غضبة لفئة مدانة قلباً وقالباً في أدبيات إعلام المارينز.

وحين يعمد نكرة يشغل منصباً ما في صحيفة اشتهرت بين المغاربة بالتكسب من نشر صور المومسات، وسرد القصص الإباحية، ومغامرات الشواذ والمنحرفين، في سياق التشجيع على خوض غمارها الآسن، واقتحام مضمارها العفن، (قلتُ) حين يعمد إلى تحريف كلام خصومه -وما أكثرهم- فيقلب الأبيض أسوداً، ويسحر أعين القراء بزخرف القول، ويسترهب أفهامهم بالتهويل والتهويش، وذلك غير ما مرة، ففي كل عدد يعيد ذاك المشبوه الكَرّة؛ فهذا لا يعني في عرف أهل المروءة والصدق سوى شيء واحد يأبى إلا أن يجر القارئ الفَطِن إلى رمي صاحبه بسوء الطوية وخبث السريرة، إنه احتراف الكذب.

فيا ليت من امتهنوا قلب الحقائق ضداً على إرادة الأمة، واحترفوا خلط الأوراق سعياً لإيقاف مسيرة الإصلاح، يعلمون حقيقة ما يواجهون، فالدين محفوظ، ومنهجه باقٍ ولو كره الكارهون، والكذب خسيس، وحبله قصير، ولا لون له غير الظلام، لأنه يخرج من قلوب ما ملئت نوراً؛ فحين تكذب، وتدمن الكذب لتغليب طرح، أو تلميع رؤية، أو إشاعة فهم، فكل ذلك مآله ومنتهاه مقت للكاذب في قلوب الخلائق، بعد المقت والسخط من الخالق.

من أجل ذلك وغيره، نقول لهؤلاء: كُفوا عن الخوض فيما لا تعلمون، وتوقفوا عن التطفل على ما لا تحسنون، فإن المرء ما يزال حميداً بين الخلائق ما لم يدنس لسانه بقول الزور، أو عرضه بخسيس الفعل.

ولئن كان اجتراح الأولى ثابتاً متواتراً عند هذا الجنس من الأقلام، فلقد علمنا عن "البعض" اقتراف الأخيرة بإقرار الخبث في أهله!

فما أسفه وما أتفه من يرشق بنياناً متيناً، وهو مكشوف الحصون، مفضوح السريرة..

عبر عن رأيك في الموضوع

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

قبل أن تعلق، تذكر أن الله سميع بصير

جميع الحقوق محفوظة Ⓒ لـ بصائر للإعلام 2014

تصميم: Modawenon-Team - تعديل وتركيب: مصطفى الونسافي