Spirits THEME

  • cut

  • swapBlocks

  • swapBarsBack

Follow us on facebook

تابعونا على :

تصفح المدونة بدون مشاكل

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Latest News

المشاركات الشائعة

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

شائع هذا الأسبوع

Join the Club

24 مايو 2013

ذكريات موازين.. السوداء


أصبح المغاربة في شهر ماي من كل سنة على موعد مع عرض ماجن مبتذل، يُضاف إلى عشرات العروض والمناسبات التي يهدف منظموها إلى إشاعة ثقافة غريبة دخيلة على هذا المجتمع.
موازين.. هكذا سَمّوه، وعلى منصته "أمتعت" روادَه منذ انطلاق دورته الأولى سنة 2002، شاكيرا، ونانسي عجرم، وهيفاء وهبي، وريحانا، وإليسا، وغيرهن من الإناث؛ والشاب خالد، وتامر حسني، وعمرو دياب، وكاظم الساهر، وبيبي كينغ، ومارك أدكنز، وغيرهم من الذكران؛ إضافة إلى غير المصنف جنسيا الشاذ إلتون جون.
سنوات حفلت بأحداث كثيرة، نختار منها شيئاً من الذكريات.. السوداء، وإن كان السواد هو اللون الرسمي في مثل هذه التجمعات الموبوءة.

 إحدى الكُبَر.. كشف الدبر !! 
بينما جمعٌ من رواد إحدى منصات هذا المهرجان في نسخة 2008، يتابعون عرضاً موسيقياً لفرقة إسبانية تسمى "كوليغاس"، وفي غفلة من الحضور الذي يضم بعض الأسر التي رافقت أبناءها للاستمتاع معاً بـ"إيقاعات العالم"، إذ بأحد أعضاء الفرقة الموسيقية يكشف عن دبره، في لقطة تدخل ضمن العرض، وهو ما ولد استياء عند جل الحاضرين، وصار وصمة عار في تاريخ مهرجان لا يعرف قيماً ولا أخلاقاً.
فهل إبداء السوءة مفهوم فني عند منظمي المهرجان؟!
أم يا ترى هو تعبير راقٍ ينبغي إدراجه في إطار التنوع الثقافي الذي تحرص فئة على إقناعنا به عنوة في هذا البلد؟

 هل يمكن الموازنة بين "موازين" والامتحانات؟؟ 
ينظَّم المهرجان في وقت حرج من السنة الدراسية عند الطلبة والتلاميذ، ففي النصف الثاني من شهر ماي تبدأ دورات الامتحانات عند جميع المستويات من تلاميذ الابتدائي والإعدادي والثانوي، وطلبة الجامعات، وباعتبار أن فئة الشباب والمراهقين مستهدفة من أجل الحضور وتأثيث فضاءات المهرجان، فإن عدداً كبيراً منهم يتدفق عليها معرضاً عن دروسه، وعن الاستعداد ليوم الامتحان، وهو ما يفسر بعض نسب النجاح المتدنية، فهل هذا هو المصير الذي نريده لرجال الغد يا منظمي "موازين"؟

 وعن الميزانية لا تسل..!! 
في كل دورات المهرجان صُرِفت ملايين الدراهم، كأجور للمغنيين والمغنيات، والراقصين والراقصات، إضافة إلى مصاريف الإعداد والتجهيز، وهي مبالغ مالية كبيرة، على الرغم من أن حصة كبيرة منها يقدمها المستشهرون؛ إلا أن هاته الأموال كان الأحرى أن تصرف فيما يعود على العباد والبلاد بالخير، فلو أن ميزانية كل سنة تم تخصيصها لبناء معمل أو شركة تتيح مئات مناصب الشغل لآلاف المعطلين في المغرب، لصارت هذه الموازين موازين خير على المغاربة، لا موازين إيقاع وآلات موسيقية، وسهرات يختلط فيها الرجال بالنساء، والشبان بالفتيات، وتكثر في فضاءاتها المخالفات الشرعية والقانونية.
ميزانية ضخمة تبدَّد ضداً عن إرادة المواطنين الذين بحت أصواتهم تنديدا وشجبا؛ وعلة العلمانيين، أنها ميزانية مخصصة للثقافة والفن، ثقافة هز الأرداف، وفن كشف الدبر، ولِمَ لا.. كشف القبل أيضاً، في نسخة مقبلة؟ 
فالمهرجان من أهم رسائله إطلاق العنان لـ"الإبداع الحر"، ضداً على الحياء المالكي، أو على حد فهم القوم، ضداً على ثقافة الظلام والرجعية، والكبت الذي ينتج إرهاباً وتطرفاً مدمرين.

 وللموت حضور في "موازين" 
لو أحصينا المخالفات الشرعية التي تتعلق بمثل هذه المهرجانات الموسيقية، لألفيناها كثيرة جدا، لكن، أن يختم لأشخاص بالموت تحت أقدام طالبي متعة الألحان والأوتار كما حصل في دورة 2009، لهُو حال يحتاج منا أن نقف وقفة تأمل ونظر.
أليست هذه رسالة من الله كي يترشَّد هؤلاء الذين يحشرون الناس إلى حتفهم؟
ثم يا ليتهم ماتوا وهم يذكرون الله أو يستمعون لكلامه عز وجل، بدل أن يموتوا بعد سهرة لماجن سكير، هز وجدانهم بكمانه وألحانه، أو راقصة شبه عارية، حركت غرائزهم وهيجت نفوسهم لقبيح الفعال؛ والله يدعوهم إلى سواء السبيل بكلامه، فأي السبيلين أهدى؟ وأي الموتتين أحسن؟
تلك كانت بعضاً من ذكريات موازين.. {فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ، فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ، وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ، فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ}.

 قضية المرأة في المقاربة العلمانية.. (1/2)

 إنتاج الخمور بالمغرب.. أرقام مهولة وفساد عريض

جميع الحقوق محفوظة Ⓒ لـ بصائر للإعلام 2014

تصميم: Modawenon-Team - تعديل وتركيب: مصطفى الونسافي